مواضيعتعليمتاريخمعركة الثني ومعركة الولجة

معركة الثني ومعركة الولجة

بواسطة : admin | آخر تحديث : 14 مارس، 2021 | المشاهدات: 150

معركة الثني ومعركة الولجة

كان هرمز قد كتب إلى كسرى بأمر خالد، فأمده كسرى بجيش بقيادة “قارن”، ولكن هرمز استخف بجيش المسلمين فسارع إليهم قبل وصول قارن، فنُكب ونُكب جيشه، وهرب فلول المنهزمين فالتقوا بجيش قارن، وعسكروا بمكان يسمى المذار، وكان خالد قد بعث المثنى بن حارثة وأخاه المعني في آثار الفرس ففتحا بعض الحصون، وعلما بمجيء جيش الفرس فأبلغا خالداً الخبر، فسار خالد حتى التقى بهم في المذار فاقتتلوا، وخرج قائدهم قارن ودعا إلى البراز، فبرز إليه خالد ولكن سبقه إليه معقل بن الأعمش بن النباش فقَتل قارن، وكان قارن وضع على ميمنته “قباذ” وعلى ميسرته “أنوشجان” وهما من القواد الذين حضروا اللقاء الأول وفرُّوا من المعركة، فأما قباذ فقتله عدي بن حاتم الطائي، وأما أنوشجان فقتله عاصم بن عمرو التميمي، واشتد القتال بين الفريقين، ولكن الفرس انهزموا بعد مقتل قادتهم، وقُتل منهم ثلاثون ألفاً، ولجأ بقيتهم إلى السفن فهربوا عليها، وأقام خالد بالمذار.
وصل نبأ نكبة الفرس في المذار إلى كسرى، فبعث “الأندرزغر” على رأس جيش عظيم، وأردفه بجيش آخر عليه “بهمن جاذويه”، وتحرك “الأندرزغر” حتى انتهى إلى الولجة، وخرج “بهمن جاذويه” يريد أن يحشر جيش المسلمين بينه وبين “الأندرزغر”، وتجمعت القوة الفارسية في الولجة، ولما بلغ خالداً وهو بالثني قرب البصرة تجمعُ الفرس ونزولُهم الولجة، رأى أن من الأفضل للمسلمين أن يهاجموا هذه الحشود الكبيرة من ثلاث جهات حتى يفرقوا جموعهم ويفاجئوهم، ولكي يؤمِّن خطوطه الخلفية أمر سويد بن مقرن بلزوم الحفير، وتحرك بجيشه حتى وصل الولجة، فبعث بفرقتين لمهاجمة حشود الفرس من الخلف والجانبين، وبدأت المعركة واشتد القتال بين الفريقين، وشدد خالد بهجومه من المقدمة، وفي الوقت المناسب انقض الكمينان على مؤخرة جيش العدو فحلت به الهزيمة المنكرة، وفر “الأندرزغر” مع عدد من رجاله ولكنهم ماتوا عطشاً.

الكلمات المفتاحية: