مواضيعغير مصنفكيف اكتب بحث تخرج

كيف اكتب بحث تخرج

بواسطة : Jahad B. | آخر تحديث : 29 يوليو، 2022 | المشاهدات: 12
كيف اكتب بحث تخرج ناجح

بحث التخرج

كيف اكتب بحث تخرج، البحث النهائي هو مقدمة لحياة الطالب العملية بعد تخرجه من الكلية، الطالب واثق من نفسه ويكرس نفسه لتقديم مشروع وبحث متميز، يمكن القول أن البحث النهائي هو اختبار للطالب يكشف عن قدراته على ربط المعرفة المكتسبة خلال الدراسات الجامعية والعلوم، بالإضافة إلى ذلك، يُظهر مهاراته التحليلية لمختلف المشكلات التي يواجهها ويحاول إيجاد طرق مبتكرة لحلها من خلال تطوير مشروع يستخدم التقنيات التي تعلموها خلال الفترة الأكاديمية، يمكن أن يكون البحث فرديًا أو جماعيًا، يشارك فيه عدد معين من الطلاب.

عادة ما تقتصر أهداف المشروع النهائي أو البحث على فترة قصيرة، والتي يمكن أن تكون سنة واحدة أو أقل وليس أكثر، الهدف هو التأكد من أن الطلاب يمكنهم استخدام البحوث واللغة والمعرفة التنظيمية واستخدامها في البحث النهائي، كما يمنح الطلاب الفرصة لتنفيذ معظم ما تعلموه على أرض الواقع وتطبيق أخلاقيات مهنتهم قبل التخرج والانضمام إلى العمل بشكل فعال وجدي، تجدر الإشارة إلى أنه يجب على الطلاب معرفة منهج البحث العلمي بشكل كامل قبل البدء في البحث لتجنب الأخطاء المستقبلية التي يمكن أن تؤثر سلبًا على نتيجة البحث والدرجة النهائية للتقييم.

شاهد ايضا: طريقة عمل البحث

خطوات كتابة بحث تخرج

لكتابة بحث تخرج يجب اتباع الآتي:

تحديد فكرة البحث واختيار موضوعه

يحق للطلاب اختيار موضوع البحث والمشروع البحثي بناءً على قائمة المشاريع التي وضعها رئيس القسم، كما يجب عليهم اختيار الموضوع من قائمة المشاريع، بناءً على اهتماماتهم، وتوافر التطبيقات العملية المتعلقة بالموضوع، وإمكانية الاستفادة من المشاريع المماثلة السابقة، بالإضافة إلى ذلك، يجب مراعاة عدة أشياء عند اختيار موضوع ما؛ بما في ذلك الفترة الزمنية اللازمة لإكمال البحث ومدى ملاءمة كفاءة الطالب لموضوع البحث، يجب مراعاة حل المشكلة بشكل كامل، مع توفر جميع المعلومات ذات الصلة، بالإضافة إلى توفير الدعم الذي يحتاجه الطالب أثناء العمل على المشروع وكتابة البحث، وكذلك توفر المعلومات اللازمة لمتابعة وإكمال كامل بحث، تمديد.

إعداد خطة البحث

الخطة البحث هي وصف للمشروع والبحث الذي يفصل خطوات البحث، بما في ذلك جمع البيانات وتحليلها، وكذلك الوقت اللازم لإكمال البحث بكامله، تتضمن خطة البحث عادة عدة عناصر، وهي:

عنوان البحث: ويجب أن يكون شاملاً لمختلف نواحي البحث، وواضحاً من حيث المصطلحات المستخدمة والإشارات والرموز، كما يجب أن يكون ذا دلالة موضوعية محددة وبعيداً عن العموميات.

صفحة العنوان: وتتضمن عنوان المشروع، وأسماء الطلاب المساهمين فيه، مع ضرورة وجود أرقامهم الجامعية، والسنة الدراسية.

المقدمة: وفيها يتم التمهيد لموضوع المشروع والبحث، فيكتب الطالب الملخص التمهيدي الذي يمهد به لموضوع البحث ومحتوياته، فيبدأ الطالب بكتابة المقدمة عن البحث بشكل عام ليدخل تدريجيباً في التفاصيل، وعادة ما يتم بمقدمة البحث توضيح أهميته، ومجال المشكلة وكمية الجهود السابقة المبذولة لعلاجها، بالإضافة إلى توضيح أسباب اختيار الطالب للموضوع والجهات المعنية بالاستفادة من البحث.

مشكلة موضوع البحث: وفيها يحدّد الطالب المشكلة التي سوف يعالجها، كما يبيّن الآثار المترتبة عن عدم معالجتها.

أسئلة خاصة بموضوع البحث: هي الأساس الذي يرتكز عليه الطالب في بحثه، وهي عبارة عن أسئلة عامة تناقش موضوع البحث والنتائج التي يجب الحصول عليها.

أهداف البحث: وتشتمل على الهدف العام من المشروع ويتم تحقيقه على المدى البعيد، كما تضم أهداف محددة يتم تحقيقها على المدى القريب.

أهمية البحث: وتعبّر عن ماهية المشكلة المراد معالجتها من خلال البحث، كما تشتمل على ذكر النتائج الحاصلة عن عدم معالجة المشكلة.

المصطلحات المستخدمة في البحث: وهي عبارة عن مصطلحات تستخدم في البحث والتي يجب تفسيرها ووضع تعريف لها يمثّل ما يقصده الباحث منها؛ حيث إن هناك مصطلحات عديدة لها عدة تعاريف ومعاني، ويمكن أن يفهمها القارئ بطرق أخرى تختلف عن المعنى المقصود.

حدود البحث: وتضم إطار تحركات الطالب ومعاملاته أثناء إعداد البحث وتنفيذ المشروع، وتشتمل على الفترة الزمنية، والأشخاص، والموضوعات المغطاة، والمنطقة الجغرافية التي تمّت فيها التجارب.

أدبيات البحث: وتعبّر عن الفهارس والبيانات ومحركات البحث المستخدمة أثناء الدراسة.

الدراسات السابقة: فيجب على الباحث أن يستعرض كل ما هو حديث في مجال البحث، فتساعد الدراسات السابقة على تزويد الباحث بالعديد من الأفكار والأدوات اللازمة للبحث، كما تزوده بمراجع ومصادر هامة للمعلومات التي يحتاجها، كما يمكن استخدام النتائج التي توصّل إليها الباحثون السابقون في إنشاء فرضيات جديدة وتساؤلات هامة تفيد موضوع البحث.

منهج البحث: وتعبّر منهجية البحث عن وجوب اتّباع خطوات محددة ومتتالية لتنفيذ الدراسة، ثم جمع المعلومات وتحليلها منطقياً، وعرض النتائج التي توصّل إليها الباحث.

مجتمع وعينة البحث: حيث يختار الباحث إما المجتمع كاملاً للدراسة وإقامة البحث، أو يختار عينة من المجتمع فقط.

أدوات البحث: وهي البرامج، والمعدات، وجميع ما يتم استخدامه في البحث من قِبَل الباحث.

الجدول الزمني للبحث: ويتم فيه توزيع المهام الخاصة بكل فرد في فريق البحث، بالإضافة إلى تحديد مدة زمنية لكل مهمة بالأيام.

أهمية البحث: وفي هذا الجزء يتمّ ذكر أهمية البحث ومدى الاستفادة من النتائج التي يصل عليها الباحث، كما تُعنى أهمية البحث بالجهات المستفيدة من البحث.

المراجع: وهي المصادر التي أُخذت منها المعلومات الواردة في البحث، ويجب إدراجها كاملة بطريقة يَسهُل على القارئ الوصول إليها.

التقرير النهائي للبحث

إنه مرجع إضافي لأي شخص يريد الاطلاع على البحث لفترة وجيزة، كما يعكس الجهود التي بذلها الباحث في تنفيذ مشروعه، يتضمن التقرير موضوعات محددة مثل: صفحة الغلاف والملخص وقائمة المحتويات وقائمة الجداول ومواضيع أخرى، يتضمن القسم الخاص بتحليل المعلومات والحصول على النتائج، تختلف طرق التحليل، إنها نوعية أو كمية باستخدام الأرقام.

تسليم البحث ومناقشته

يتم تحديد تاريخ تسليم التحقيق من البداية، يفضل وضع جميع الأبحاث في ملف PDF وفي ملف Word وإنشاء عرض تقديمي لا يتجاوز 10 شرائح يشرح المشروع بإيجاز شديد، بالإضافة إلى ملخص للبحث في ملف Word، تتم مناقشة التحقيق من خلال تشكيل لجنة من قبل الإدارة، يسأل الأخصائي فريق البحث عدة أسئلة عنه بعد تقديمها له، استعد الطالب جيدًا للمناقشة وأجاب على الأسئلة المختلفة في لوحة المناقشة، وبالتالي، يحصل الفريق على التصنيف المقابل.

بحث عن هيئة الأمم المتحدة

نصائح لكتابة بحث تخرج

لكتابة البحوث، تأتي العديد من النصائح، بما في ذلك:

تحديد مؤلفو البحث؛ حيث يجب في بداية العمل على مشروع بحثي أن يتم إعداد لائحة تشتمل على أسماء المشاركين فيه، كما يجب تبيان مساهمة كل منهم على حدا، ويمكن اعتبار هذه القائمة أولية أو مبدئية إلى حين الانتهاء من المشروع؛ حيث يكون دور كل فرد وإسهاماته واضحة ومحددة.
تحديد عنوان للبحث وتحديد محتوياته باختصار، كما يجب تحديد التجارب التي سيتم نشرها في البحث بالإضافة إلى الدراسات التي تمت الاستعانة بها.
البدء بكتابة البحث قبل الانتهاء من التجارب الفعلية كاملة؛ إذ إن الكتابة تساعد على استحضار أفكار جديدة إضافية لتوظيف المهارات، ومن ثم تطبيق الأفكار واختبارها.
تحديد الوقت المناسب لنشر البحث، فيكون الوقت قد حان عندما يتم الانتهاء من فصول البحث كاملة.
فرز وتصنيف الأوراق الخاصة بالبحث؛ وذلك من خلال وضع كل مجموعة في مجلد خاص بها، مثل: وضع أوراق المقدمة في مجلد، وأوراق النتائج في مجلد، وهكذا إلى أن يتم الانتهاء من البحث ثم تجميع الأقسام مع بعضها؛ الأمر الذي يؤدّي إلى توفير الوقت والجهد.
بعد إعداد لائحة التجارب التي سيتم نشرها، يجب إعادة هيكلة قائمة مؤلفي البحث واختيار طريقة ترتيبهم مع إرفاق المهام لكل واحد منهم؛ حيثُ يتم إعادة تقييم مساهمة كل منهم بشكل فعلي والتعديل على القائمة.
النأكد فيما إذا كان العنوان الذي تم اختياره للبحث متوافقاً مع مضمون البحث بشكل كامل وواضح.
اختيار الشكل الأساسي للبحث، فإما أن يكون بحثاً مطولاً يشرح الموضوع بشكل شامل، ويتكون من المقدمة، والطرق المتبعة في البحث، والنتائج، وأخيراً المناقشة، وإما أن يكون بحثاً قصيراً وليش شاملاً حيث يجمع بين الأساليب والطرق والمناقشة والنتائج في جزء واحد فقط لا يتجاوز عدد كلماته 3500 كلمة، كما يمكن أن يكون البحث موجزاً جداً ويعرض النتائج بشكل سريع.
إنشاء الجداول التي سيتم استخدامها قبل البدء بكتابة البحث؛ حيث يتم إعداد الجداول والأرقام وتنظيم البيانات وتنسيقها؛ الأمر الذي يجعل من السهل تحديد أي من البيانات والجداول سوف يتم استخدامها فعلياً في البحث.
كتابة مسودة للبحث بحيث تحتوي على مختلف الجوانب التي سيتناولها الباحث ويدرسها مع مراعاة مشاركة جميع أعضاء فريق البحث في إعدادها.
توثيق المراجع المستخدمة في البحث أولاً بأول وبالطريقة الصحيحة.
التأكد من صحة توثيق الصور والجداول المستخدمة في البحث.

شاهد ايضا: ماهو المنهج التجريبي

كتابة مقترح لبحث التخرج

لكتابة مقترح لبحث التخرج يجب مراعاة الآتي:

الاطلاع على المعايير المحددة لاختيار المشاريع والأبحاث والتأكد من أنّ المقترح متوافق مع تلك المعايير.
وضع عنوان واضح للمقترح.
تقسيم المقترح وتحديد العناوين الرئيسية والفرعية فيه.
كتابة المقترح بطريقة مبتكرة تجذب القارئ وتشدّه لأن يقرأه كاملاً ويتابعه بشغف.
استخدام مصطلحات واضحة وبسيطة يفهمها القارئ، والتأكد من خلو المقترح من أي أخطاء نحوية أو مطبعية.
إثبات إمكانية تطبيق القترح ما أمكن.
عدم التعامل مع المقترح كأنه أمر إلزامي، فهو مجرد اقتراح، فقد ينتهي الأمر إلى بناء وتنفيذ دراسة مختلفة تماماً عنه.

الكلمات المفتاحية: