مواضيعمواضيع عامةأي نوع من الناس كان Qaroun

أي نوع من الناس كان Qaroun

بواسطة : admin | آخر تحديث : 21 أغسطس، 2022 | المشاهدات: 20

كان قارون أحد أبناء قارون. كان أحد شعوب موسى، صلى الله عليه وسلم، أحد بني إسرائيل. قال العديد من مترجمي القرآن الكريم إنه ابن عم موسى. كان أحد المتغطرسين الذين أعطاهم الله كل النعم التي أرادها، لكنه لم يقدّر أيًا منهم. الهدايا لم تجعله ينمو ويرغب ويصبح طغيان على الأرض. بدلاً من شكر الله على هذه البركات، وإعطائها للفقراء، ومساعدة الناس على النمو والرغبة، ابتهج بالمال الذي كنت تعتقد أنك تستحقه. لقد فتن الآخرين بهذا المال واستمر في التباهي والنمو. لقد وضع الله مثالاً للآخرين. قال سبحانه وتعالى: «قارنوا أنفسهم بشعب موسى وأرادوا منهم أن يأتوا من الكنوز. طالما أن مفاتيحه لا تعني الوقاحة، فإن أول شيء هو القوة عندما يقول له قومه، «أنت لا تفرح لأن الله لا يحب الناس السعداء». سيبحث عنه عندما يأتي الله إليك في المنزل الآخر، ولا تنسى دوره. أنت واحد من العالم وسأفعل أفضل مما فعله الله لك ولا أريد أي فساد على الأرض. الله لا يحب المفسدين ([القصص: 76-77]
يمكن لخطايا أهل قارون أن تجذب وتفتن شعبهم بالمال لأنهم عاشوا حياة فاخرة. أعطاه الله الكثير من النعم ووسائل العيش والمال. حصل على الكثير من المال. عاش في القصور وكان يعتني به العبيد. ومع ذلك، لم يكن قارون عبداً. لحسن الحظ, على الرغم من كل هذه البركات وكل هذه الكنوز التي جلبها الله له كانت مصدر فخر, البغايا, الاستبداد والفساد. كانت هذه الخطايا سببًا لإساءة استخدام الأرض في قارون، التي تنمو على الأرض وترتفع بشكل حاد. هذا مثال على الطغاة المتغطرسين الذين يعاقبهم الله، سواء في العالم أو في الحياة الآخرة. قال سبحانه وتعالى: «لقد خذلناه. عندما أسس الأرض، لم يكن لديه فئة للفوز بها من خلال خطأ الله، كما أنه لم يكن أحد المنتصرين. أولئك الذين أرادوا مكانهم بالأمس سيقولون إن الله سوف يبسط رزقهم لمن يريد من عبادتهم، ولن يقدّروا ذلك. إذا كان الله علينا، فقد خذلنا، لكنه لن يتبع الكافرين ([قصص: 81-82]
دروس من تاريخ قارون تجنب الفرح في العالم، والعمل والاستعداد للحياة الآخرةوتحقيق التوازن بين تصرفات العالم وما بعده. ابتعد عن الفساد بجميع أشكاله. تجنب الفرح في العالم: العالم متعة سريعة الزوال. بغض النظر عن مقدار ما يعطيه الله للإنسان سلع العالم، وعندما يكون سعيدًا به ويغريه الحياة العالمية، فقد نسيه الله القدير. نسي الآخره، وهذه هي نفس طريقة العمل والاستعداد للحياة الآخرة:طلب موسى من قارون ألا يكبر وألا يجبر على دفع الزكاة بماله، ولكن قارون أبي، الله أساء الأرض وعاقبه. وبهذه الطريقة، درس أن المؤمن يجب أن يخطط المنزل وينفق ماله لإرضائه بالله. إذا كان المؤمن راضيا عن سعادته، فهو جيد في هذا العالم وفي الآخره.
ابتعد عن الفساد بجميع أشكاله: الفساد هو أحد أسباب الموت لأن الله لا يحب المفسدين. يمكن أن يحدث الفساد بسبب ظلم الناس أو غطرستهم أو غطرستهم، ويُعتقد أن المال الذي أعطاه الله للإنسان كان مدينًا له فقط، دون الاعتراف بنعمة الله القدير. هذه الأشياء قام بها قارون، ودفعته غروره إلى النمو. منعته أموال العالم من التفكير في الحياة الآتية. في النهاية، كانت نهاية قارون مثالاً لأولئك الذين فكروا بها. أساء الله الأرض مع قارون وأمواله وبيوته. على الرغم من سلطة قارون، لم يكن لديه فئة يمكن أن تفوز بدون الله، لأنه لم يكن يعمل نحو النهاية. يتم تعزيز ماله عن طريق الصدقة والزكاة، ولم يقترب من الله بفعل الأعمال الصالحة.
شهد موسى السلام معه، قارون. كان سبب طغيان قارون هو أن الله جلب له كنوزًا لا يمكن للروح أن تتخيلها. لم تكن الكنوز كافية لحمل عشرين أو ثلاثين بغالًا. يجب أن يحصل قارون على هذا القوت، رضي الله عن الله سبحانه وتعالى. كل ما جلبه الله هو أن يحصل على رضا الله وأن يستثمره في إعطاء المظلومين ودعمهم، وتحقيق العدالة وتجنب الظلم، لكنه لم يفعل. لم يحترم حق الله القدير في المال الذي جلبه له الله. قال سبحانه وتعالى: {وأريد أن يأتي الله إليك في البيت الآخر ولا تنسى الجزء الخاص بك من العالم». [قصص: 77] كان رد قارون على دعوة موسى أن يكبر. كان قارون يعتقد أن المال الذي أعطاه الله هو علمه، وليس بسبب الله. يعتبر قارون مثالاً للثروة والثروة والغطرسة والظلم وعبور الحدود. هذا مثال بليغ: الله سبحانه وتعالى في بعض الأحيان يمد الظالمين ليغرقهم في العاهرة، ثم يقودهم إلى أخذ شخص محب وقادر.
حيث تعرض قارون لسوء المعاملة, عانى موسى السلام معه في رسالته من جبابرة البشرية العظيمة, وهي فرعون, هامان وقارون. كان قارون أحد بني إسرائيل في بلدة موسى. كان فرعون وهامان من الشعوب الأصلية في مصر. وقعت قضية قارون في أرض ألتيه. إن نقل الله سبحانه وتعالى محمد (صلى الله عليه وسلم) قصة قارون يشبه قارون العدل، ابن عم موسى، حسب التفسيرات الشائعة، بأعمام النبي صلى الله عليه وسلم الذين ساعدوه في الدعوة الإسلامية أو في قرابته، مثل أبو لهاب وأبو سفيان ابن الحارث. هذه القصة تعزية للنبي (السلام على انتصار الله سبحانه وتعالى) [1] [3]
مراجع قارون.. تاريخ ودرس كتاب أعلام القرآن