مواضيعصحةأمراض الكبد والمرارةاعراض التهاب المرارة

اعراض التهاب المرارة

بواسطة : admin | آخر تحديث : 24 فبراير، 2021 | المشاهدات: 147

اعراض التهاب المرارة

١- يبدأ التهاب المرارة الحاد عادة بألم فى الربع العلوى الأيمن من البطن، يزداد شدة بشكل تدريجى ثم يتركز فى ناحية المرارة. وخلافاً للألم المرارى (المغص المرارى)، فإن التهاب المرارة الحاد لا يتراجع بشكل عفوى.
٢- الغثيان والقىء والحمى والإيلام تحت الحافة الضلعية اليمنى.
٣- علامة مورفى (وهى عبارة عن اشتداد الإيلام تحت حافة الكبد مع توقف التنفس أثناء الشهيق العميق).
٤- يمكن جس المرارة المتسعة المؤلمة فى نحو ثلث المرضى.
٥- يرقان خفيف فى عشرين بالمائة من المرضى بسبب وجود حصاة مرافقة فى القناة الجامعة أو فى القناة الصفراوية.

مضاعفات التهاب المرارة

وهناك عدد من مضاعفات التهاب المرارة الحاد:

١- التهاب المرارة النفاخى (توجد الغازات ذات المنشأ الجرثومى فى لمعة المرارة وأنسجتها).
٢- تقيح المرارة.
٣- التسمم الدموى.
٤- الانثقاب. يبدى حوالى عشرة بالمائة من المرضى إحدى هذه المضاعفات التى تتطلب تدخل جراحى عاجل، فإن حدوث حمى شديدة، ورعشة، وكثرة عدد كرات الدم البيضاء، واشتداد الألم البطنى، واستمرار الأعراض الوخيمة، تشير كلها منفردة أو مجتمعة إلى تقدم المرض وتوحى بحدوث إحدى هذه المضاعفات.

الاختبارات

١- فحص المرارة بالأمواج فوق الصوتية يكشف وجود الحصوات الصفراوية فيها (أو الطين فى التهاب المرارة اللاحصوى)، إضافة إلى الإيلام المتمركز فى ناحية المرارة يقدم بينة قوية تدعم تشخيص التهاب المرارة الحاد.

٢- إعطاء الدى سيدا الموسوم بالتكينسيوم المشع 99m Tc DISIDA عن طريق الوريد، وهو أكثر الاختبارات دقة لتأكيد الانطباع الإكلينيكى فى حالة التهاب المرارة الحاد، (يكشف الاختبار انسداد القناة المرارية)، فإذا امتلأت المرارة بالنظير المشع كان تشخيص التهاب المرارة الحاد بعيد الاحتمال، أما إذا ارتسمت القناة المرارية ولم ترتسم المرارة فإن ذلك يدعم التشخيص بقوة.

طرق علاج التهاب المرارة

أما طرق العلاج فتتمثل فى الآتى:

١- يتحسن معظم المرضى المصابين بالتهاب المرارة الحاد خلال يوم حتى سبعة أيام بالمعالجة التقليدية (المحافظة)، التى تتضمن مص المفرزات بواسطة الأنبوب الأنفى المعدى وإعطاء السوائل وريدياً إضافة إلى الأدوية المسكنة المناسبة.

ولما كان خطر انتكاس التهاب المرارة الحاد عالياً، ينصح معظم المرضى بإجراء عملية استئصال المرارة خلال 4 – 8 أسابيع من الإصابة الحادة.

٢- أما الخيـار الآخر، فيتضمن إجراء استئصال المرارة الباكر (الحاد)، وهو خيار أقل كلفة من سابقه، ولا يزيد من المضاعفات أو معدل الوفيات.

٣- يتم إجراء الجراحة العاجلة لدى المرضى الذين أصيبوا بالمضاعفات.

ا- قد يكون فغر المرارة (الجراحى أو عبر الجلد) إجراءً مفيداً عند المرضى الذين يكون العمل الجراحى لديهم عالى الخطورة.

ب- أما المرضى الذين يكون التشخيص لديهم مؤكداً وخطر الجراحة عادياً فيهيئون للعمل الجراحى خلال 24 – 48 ساعة.

ج- أما التدبير المحافظ فيطبق على المرضى غير المصابين بمضاعفات، لكن خطر الجراحة لديهم مرتفع، أو على المرضى الذين يكون التشخيص عندهم غير واضح.

ويبلغ معدل الوفيات فى التهاب المرارة الحاد 5 – 10 بالمائة، وتتناول جميع الوفيات تقريباً المرضى الذين تجاوزوا الستين من العمر المصابين بأمراض أخرى مرافقة، أو المرضى المصابين بمضاعفات تقيحية.

الكلمات المفتاحية: