مواضيعالاسلامتفسير القرآن الكريمتفسير قوله تعالى ” إن شر الدواب عند الله الذين كفروا فهم لا يؤمنون “

تفسير قوله تعالى ” إن شر الدواب عند الله الذين كفروا فهم لا يؤمنون “

بواسطة : admin | آخر تحديث : 24 مارس، 2021 | المشاهدات: 334

تفسير قوله تعالى ” إن شر الدواب عند الله الذين كفروا فهم لا يؤمنون “

( إن شر الدواب عند الله الذين كفروا فهم لا يؤمنون الذين عاهدت منهم ثم ينقضون عهدهم في كل مرة وهم لا يتقون فإما تثقفنهم في الحرب فشرد بهم من خلفهم لعلهم يذكرون )

أخبر تعالى أن شر ما دب على وجه الأرض هم الذين كفروا فهم لا يؤمنون ، الذين كلما عاهدوا عهدا نقضوه ، وكلما أكدوه بالأيمان نكثوه ، ( وهم لا يتقون ) أي : لا يخافون من الله في شيء ارتكبوه من الآثام .

( فإما تثقفنهم في الحرب ) أي : تغلبهم وتظفر بهم في حرب ، ( فشرد بهم من خلفهم ) أي : نكل بهم ، قاله : ابن عباس ، والحسن البصري ، والضحاك ، والسدي ، وعطاء الخراساني ، وابن عيينة ، [ ص: 79 ] ومعناه : غلظ عقوبتهم وأثخنهم قتلا ليخاف من سواهم من الأعداء – من العرب وغيرهم – ويصيروا لهم عبرة ( لعلهم يذكرون )

وقال السدي : يقول : لعلهم يحذرون أن ينكثوا فيصنع بهم مثل ذلك .

الكلمات المفتاحية: