مواضيعتعليمأسئلة علميةموضوع تعبير عن الهجرة النبوية

موضوع تعبير عن الهجرة النبوية

بواسطة : admin | آخر تحديث : 26 مارس، 2022 | المشاهدات: 290
موضوع تعبير عن الهجرة النبوية

موضوع تعبير عن الهجرة النبوية، سوف نستعرض لكم اليوم في مقالنا هذ موضوع تعبير عن الهجرة النبوية الشريفة ، والعديد من العناصر الخاصة في هذا الموضوع ، حيث إن جميع المسلمين وغير المسلمين يعلم بإن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عاش فترة كانت هي الأصعب في حياته ، بعدما أنزل سبحانه وتعالى الوحي جبريل عليه السلام عليه وكلفه برسالة الدعوة و القيام بنشر الدين الإسلامي في الامصار، ولقد تعرض لشتى وللكثير من أنواع التعذيب والأذى من قبل كفار قريش، حتى أتى أمره الله تعالى بالقيام بالهجرة من مسقط رأسه مكة إلى مكان أخر وهو المدينة المنورة، ثم انتقل النبي محمد (صلى الله عليه وسلم ) من مرحلة الدعوة في السر والخفاء إلى الدعوة العلنية بين الناس، وهذا ما ادى الى زيادة اضطهاد كفار قريش له ولمن أمن معه و اتبعه من الصحابة، و القيام بإلحاق الضرر وكافة أنواع التعذيب والأذى بهم ، حتى جاء أمر الله سبحانه وتعالى إلى رسوله بالهجرة من مكة إلى المدينة المنورة .

 

متى كانت الهجرة النبوية؟

 

تعتبر الهجرة النبوية حدثا من الأحداث الفاصلة في التاريخ الإسلامي القديم، حيث هاجر النبي محمد (عليه الصلاة والسلام) مع من أمن من مكة إلى منطقة تسمي يثرب والتي تغير أسمها إلى المدينة المنورة منذ وصول النبي (عليه الصلاة والسلام) إليها ، لأنها أضاءت بقدوم النبي محمد (عليه الصلاة والسلام) وأصحابه إليها وأشرقت وأنارت بنور الإسلام، وقد كان سبب هجرة النبي وأصحابه أنهم لاقوا من العذاب والأذى من قبل كفار قريش الكثير، وبسبب ما قام به الكفار من حصار على المسلمين ووقوفهم معارضين الدعوة الإسلامية، ومحاولة التخلص والمضايقة علي كل شخص يدخل الإسلام.

شاهد أيضاً “ كيف كانت القراءة القرآن من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم 

ما هي أسباب الهجرة النبوية الشريفة في أي عام ؟

 

  • بعد أن اشتد عذاب إيذاء ومضايقة الكفار للنبي (صلى الله عليه وسلم ) و الصحابة رضوان الله عليهم
  • أمره الله عز وجل بالهجرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، لاستكمال مسيرة دعوته هناك بالجهر.
  • ولقد كانت هذه الرحلة بصحبة أبي بكر الصديق رضى الله عنه، والتي بدأ معها التاريخ الإسلامي لعام 1 هـ. والموافق لعام 622 م.

شاهد أيضاً “الهجرة النبوية

مراحل وخطوات الهجرة النبوية

 

  • أول المراحل مرحلة التخطيط للهجرة

والتي تتضمن في ذهاب النبي (صلى الله عليه وسلم ) في الظهيرة إلى بيت صديقه أبي بكر الصديق رضي الله عنه من أجل إخباره بالأمر الرباني، وهو ترك مكة المكرمة و القيام بالهجرة إلى المدينة المنورة، من أجل استكمال الرسالة الربانية و الدعوة للإسلام بالجهر هناك، كما أخبره النبي (صلى الله عليه وسلم ) بأنه هو الذي سيكون في صاحبه في رحلته هذه والتي ستكون من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، ولقد بكي أبي بكر الصديق ابتهاجا و فرحًا من هذا الخبر العظيم شأنه، وبدأ الصديقان بعملية الإعداد لهذه الرحلة، فأمر النبي(صلى الله عليه وسلم ) ابن عمه علي بن أبي طالب بأن ينام في فراشه في ليلة الهجرة تلك، حتى يتمكن من إيهام وإعطاء كفار قريش الامن بأنه لايزال على فراشه و موجود في المنزل. حيث كان كفار قريش يتربصون بالنبي من أجل محاولة قتله، ثم قام أبي بكر بالإعداد للرحلة النبوية، وجمع معه كل ما يملك من مال، والذي كان يقدر بخمسة آلاف دينار.

  • مرحلة التنظيم للهجرة

بدأ النبي (صلى الله عليه وسلم ) وصاحبه أبي بكر الصديق بالقيام بعملية تنظيم الأدوار المتعلقة في رحلتهم من مكة إلى المدينة، حيث أنهم قاموا بالاستعانة بأشخاص آخرين، ومنهم عبد الله بن أريقط، من أجل أن يرشدهم الطريق الصحيح للمدينة، وأيضا الاستعانة بعبد الله بن أبي بكر من أجل تقصي الأخبار الخاصة بكفار قريش و عملية نقلها للنبي(صلى الله عليه وسلم ) ، وكذلك الاستعانة بالمرآه ، حيث أنه كانت ابنة أبي بكر أسماء تقوم بعملية إعداد الطعام والشراب اللازم لرحلة النبي (صلى الله عليه وسلم ) وصاحبه من مكة إلى المدينة.

  • مرحلة التنفيذ

حيث أن الرسول وأبي بكر سلكا طريق غير معتادة ، حتى وصلا إلى منطقة تسمي غار ثور، فقررا واتفقا علي البقاء بداخل هذا الغور لمدة ثلاثة أيام، ثم أتى إليهم عامر بن فهيرة وأحضر لهم ناقتين من أجل استكمال الرحلة حتى أن وصلا إلى منطقة قباء، ومكثوا فيها لمدة أربعة عشر يوم، حتى الانتهاء من عملية بناء مسجد قباء، ومن ثم استكمالا رحلتهم إلى المدينة المنورة.

الكلمات المفتاحية: