مواضيعتعليمثورات وحروببحث عن حرب أكتوبر

بحث عن حرب أكتوبر

بواسطة : Jahad B. | آخر تحديث : 29 يوليو، 2022 | المشاهدات: 11
حرب أكتوبر

حرب أكتوبر

بحث عن حرب أكتوبر، بعد الهزيمة العسكرية التي أثرت على الدول العربية، وخاصة مصر وسوريا، في نكسة يونيو 1967، حاولت هذه الدول استعادة الأراضي التي احتلتها منها، احتلت إسرائيل شبه جزيرة سيناء من مصر، كما احتلت القوات الإسرائيلية مرتفعات الجولان الاستراتيجية في سوريا، شعرت القوات الإسرائيلية بنشوة النصر في هذه المعركة، ظنوا أن جيشهم هو الجيش الذي لا يقهر ولا يقهر، ساهم دعم الولايات المتحدة لإسرائيل في انتصارهم في هذه المعركة.

شاهد ايضا: حرب ستة أكتوبر

التخطيط لحرب أكتوبر

بعد انتهاء هذه المعركة، واصلت القوات العربية التفكير في استعادة الأراضي التي احتلتها إسرائيل وإعادة النظر في سمعة الجيوش العربية، التي تحطمت سمعتها في هذه الحرب، بدأت الاستعدادات العسكرية لهذه الحرب في وقت مبكر وتم التخطيط لها بعناية، اتفقت القوات المصرية على أن تتفاجأ سوريا بالقوات الإسرائيلية في منطقتين استراتيجيتين: خط بارليف الذي بنته إسرائيل على الضفة الشرقية لقناة السويس وخط ألون في مرتفعات الجولان.

شاهد ايضا: نتائج حرب أكتوبر

بدأ حرب أكتوبر

شددت إسرائيل بناء خط بارليف وعززت دفاعاتها بشكل كبير، يحتوي على خنادق محصنة, وكذلك التلال, حقل ألغام وصواريخ توماهوك المضادة للطائرات، بدأ الهجوم المفاجئ من قبل القوات المصرية على طول هذا الخط في 6 أكتوبر 1973 ويتوافق مع 10 رمضان، تمكنت القوات المصرية من تدمير خط بارليف وتمريره في وقت قياسي بلغ ست ساعات، هذا الهجوم فاجأ القوات الإسرائيلية، التي استيقظت على صوت الانفجارات، كان هذا اليوم هو يوم يوم الغفران للإسرائيليين، تزامن هجوم القوات المصرية على القوات مع صوت الانفجارات، كان هذا اليوم هو يوم يوم الغفران للإسرائيليين، القوات الإسرائيلية على خط بارليف وقناة السويس وشبه جزيرة سيناء مع هجوم من قبل القوات السورية على مرتفعات الجولان السورية، وتمكنت القوات السورية من مفاجأة القوات الإسرائيلية في الجولان وتسببت في خسائر كبيرة في المعدات والأرواح البشرية.

شاهد ايضا: نتائج ثورة 1919 في مصر

مجريات حرب أكتوبر

استمرت الحرب لأيام عندما تمكنت القوات الإسرائيلية من المطالبة بشبه جزيرة سيناء من اليهود، كما استعادت القوات السورية أجزاء كبيرة من مرتفعات الجولان وتمكنت من تحرير مدينة القنيطرة، قدمت قوات النفط مساهمة فعالة في هذه الحرب، اجتمعت دول النفط العربية لتقرر خفض إنتاج النفط وزيادة أسعار النفط حتى تقيد الولايات المتحدة نفسها بهذا الإجراء، وأرسل مبعوثه، وزير الخارجية هنري كيسنجر، للقيام بجهود السلام بين الدول المتصارعة، التي انتهت في 22 أكتوبر 1973، باتفاق نهائي لوقف إطلاق النار، صدر قرار يلزم مجلس الأمن جميع الأطراف بوقف إطلاق النار مقابل انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي التي تحتلها.

الكلمات المفتاحية: