مواضيعصحةآلام الظهر والرقبةمشكلات الم الظهر

مشكلات الم الظهر

بواسطة : Osama T | آخر تحديث : 4 يناير، 2022 | المشاهدات: 270
مشكلات آلم الظهر الشائعة

مشكلات الم الظهر


ان مشكلات الم الظهر شائعة في عصرنا الحديث وتعرفنا إلى تكوين العمود الفقري، بات من السهل علينا فهم مواضع ومشكلات الظهر وأسبابها.

آلام الظهر غير المحددة

يعاني العديد من مرضى مشكلات الظهر من نوباتٍ قصيرة آلام الظهر غير المحددة الأمد من الألم، والتي يتعافون منها تماماً.
ليس ثمة تشخيص محدد لآلام الظهر تلك، ولذلك يطلق عليها آلام غير محددة.
فالفحوصات الدقيقة ليست ضرورية، وغالبـاً ما لا يمكن تحديد السبب الكامن وراء هذه الآلام.
وأحياناً ما توجد مناطق رخوة على العمود الفقري أو ما بين العجز وعظم الحرقفة الموجود بالحوض.
وقد ينشأ الألم بسبب التواء الأربطة، أو الأوتار، أو أي أنسجة رخوة أخرى.
وعلى الرغم من غموض الأسباب، فغالباً ما يتم استعمال المفردات التي تفيد قيام طبيبك بتشخيص حالتك مثل الالتواء القطني العجزي أو الالتواء العجزي الحرقفي.
ولذا فمن الأعم والأشمل استعمال مصطلح ” آلام الظهر غير المحددة”، لأنه يشير إلى عدم معرفتنا بسبب تلك المشكلة.
أما الفحوصات الدقيقة فيجب القيام بها في حال تفاقم ألم الظهر.

انزالق الأقراص

يستعمل معظم الأشخاص مصطلح “انزالق الأقراص”، ولكنه مصطلح غير دقيق إلى حدٍ ما، لأن الأقراص غير قادرة على الانزلاق، بل قد تهترئ أو تنفصل أو تتمزق.
والأمر يحدث كما يلي، فبوقوع ضغط على العمود الفقري، وهو غالباً ما يكون بسبب الإنحناء أو الالتواء أو حمل شئٍ ما، فقد يتمزق القرص أو يتدلّى، ويتم عصر النواة المركزية هلامية الشكل بسبب حدوث تمزق في الحلقة المحيطة بالقرص.

نعتقد الآن بإن الأقراص المتدليّة بهذه الطريقة كان بها بعض الاهتراء والتمزق بشكل مسبق، ثم أتى الضغط على العمود الفقري لتبدأ المشكلة.
فبعبارة أخرى، كان القرص في الأساس متضرراً، وكان سيتمزق عاجلاً أم آجلاً، وجاء هذا الضغط ليكون هو “القصة التي قصمت ظهر البعير”.

تضغط المادة هلامية الشكل على العصب المجاور للقرص بعد نتوئها، وهو ما يسبب ألمـاً شديداً في الظهر ليصل إلى أسفل الساقين، وأحيانـاً قد يمتد ليصل للقدمين.
كما تصعر بتنميل ووخز، خصوصاً في أسفل الساقين والقدمين.
فقد تصبح بعض عضلاتك ضعيفة مع انعكاس نفضة الكاحل، وهو ما يتم اختباره بنقر الوتر الأخيلي بواسطة مطرقة المنعكسات.
وتعتبر معرفة موقع هذه التغيرات أمراً معاوناً للطبيب في تحديد العصب المتضرر.
قد يتطور الألم الناتج عن القرص المتمزق ليصبح مؤلماً جداً.
عادة ما تتحسن تلك الأعراض بسرعة إلى أن تختفي في نهاية الأمر.
إلا أن تمزق القرص يجعله ضعيفاً بشكلٍ دائم، وسيستمر خطر التعرض لنوبات أخرى من الألم.

عرق النسا

بما أن معظم قوى التحكم في الوزن والانحناء يرتكزان على الجزء السفلي من منطقة الفقرات القطنية بالعمود الفقري، فإن الأعصاب التي تتضر عادة هي الجذر العصبي القطني الخامس ( الخارج من العمود الفقري ما بين الفقرتين القطنيتين الرابعة والخامسة، بالإضافة إلى تضرر الجذر العجزي الأول ) الخارج من العمود الفقري ما بين الفقرة القطنية الخامسة وبداية العجز ).
يجتمع هذين العصبين من أجل تشكيل العصب الوركي الذي يمتد على طول الجزء الخلفي من الساق ليصل إلى القدم.
ويعرف الألم الناجم عن تضرر هذا العصب باسم عرق النسا.

التمزّق والاهتراء

الإصابة بداء الفقار أو التمزق والاهتراء للعمود الفقري هو أمر شائع.
تبدأ هذه التغيرات في سن الخامسة والعشرين، وغالبـاً ما نجدها عند جميع الأشخاص في منتصف العمر.
هذا الداء من الأسباب الرئيسية التي تستلزم الرياضيين بلوغ ذروة أدائهم في أوائل العشرينيات من أعمارهم.

القُطان (لمباجو)

النوبات المتكررة من الألم الحاد هي إحدى مشكلات الظهر الأكثر شيوعـاً، والتي قد تنتشر لتصل إلى الأرداف أو أحد الفخذين.
ومع استمرار النوبة لمدة طويلة، فقد تشعر بأن ظهرك متصلب وضعيف.
عندما تكون الأعراض شديدة الحدة، فحينها تسمّى الحالة بالقُطان.
ويمكن أن يستمر الألم ليوم أو يومين أو حتى بضعة أسابيع في كل مرة؛ وفي بعض الأحيان قد يختفي من تلقاء نفسه، بينما في البعض الآخر قد يدوم أو يتكرر.
وتسوء الأعراض مع الوضع السيء للظهر أو رفع الأشياء الثقيلة.

كثيراً ما يُظهر التصوير بالأشعة السينية (أشعة إكس) وجود إصابة بداء تنكس الفقار القطنية، إلا أن التقارير أشارت إلى ظهور تلك التغيرات عند من لا يعانون من أي أعراض.
لذلك من الصعب معرفة الجزء المسبب للألم.
ولهذا السبب نستعمل المصطلح “آلام الظهر غير المحددة” لوصف القُطان (لمباجو).

 

j.b

الكلمات المفتاحية: